X

ما الذي يميّز سَمِر بوردينج كورسِز؟

داخليّة صيفيّة من الدرجة الأولى لطلاب من جميع أنحاء العالم تتراوح أعمارهم بين الـ٨ إلى ١٧ عاماً.

في هذا الإطار، رحّبت سَمِر بوردينج كورسِز منذ العام ٢٠٠٩ بمتعلّمين ناشئين من أكثر من ١٣٩ بلداً من حول العالم لكي يستفيدوا من الدراسة في ثلاث من المدارس الداخليّة المرموقة في المملكة المتّحدة، وقد انضمّت إلى صفوفنا مؤخراً كليّتان تابعيتان لجامعة أوكسفورد.

نحن نلتزم في سَمِر بوردينج كورسِز بتقديم تجربة مميّزة لطلّابنا ونضمن إحاطتهم ببيئة تعليميّة متعدّدة الجنسيّات تعزّز التعلّم، والتعاون وإقامة الصداقات في سياق عابر للثقافات. وفي السنة ٢٠١٨ فقط، استضافت سَمِر بوردينج كورسِز طلّاباً من ٩٥ جنسيّة مختلفة.

وفي ٢٠١٨ أيضاً، حصلت سَمِر بوردينج كورسِز على مجموع ١٥ نقطة قوة وهو المجموع الأقصى من نقاط القوة الذي يمنحه المجلس الثقافيّ البريطانيّ (the British Council) في نتائج تفتيشاته. وتعتبر سَمِر بوردينج كورسِز المدرسة الصيفيّة ذات المراكز المتعدّدة الأولى التي تحصل على مجموع ١٥ من ١٥ نقطة قوة مما يثبت أنّ سَمِر بوردينج كورسِزهي من المؤسّسات الرائدة في تقديم الدورات التعليميّة في المملكة المتّحدة.

تعتبر المدرسة الصيفيّة جزءاً مهماً من الرحلة التعليميّة الخاصة بكل طالب وطالبة. إنّ فريقنا من المتخصّصين بدعم الطلاب

متوفّر لمساعدتك على اختيار المدرسة الصيفيّة الأنسب.

اتّصل بنا الآن لطرح أسئلتك وللحصول على استشارة مجانيّة يقدّمها لك أحد أعضاء فريقنا:

تعتبر المدرسة الصيفيّة جزءاً مهماً من الرحلة التعليميّة الخاصة بكل طالب وطالبة. إنّ فريقنا من المتخصّصين بدعم الطلاب

متوفّر لمساعدتك على اختيار المدرسة الصيفيّة الأنسب.

اتّصل بنا الآن لطرح أسئلتك وللحصول على استشارة مجانيّة يقدّمها لك أحد أعضاء فريقنا:

المدرسة الصيفيّة سَمِر بوردينج كورسِز أوكسفورد

بحسب نتائج صحيفة إي-إل جازيت (EL Gazette)، نحن نحتلّ المركز الأوّل في ترتيب المؤسّسات التي تقدّم برامج المدرسة الصيفيّة في المملكة المتّحدة. لقد حصلنا على مجموع ١٥ من ١٥ نقطة قوة بحسب نتائج تفتيش المجلس الثقافيّ البريطانيّ ونعدّ المدرسة الصيفيّة ذات المراكز المتعدّدة الأولى التي استطاعت تحقيق هذا المجموع الكامل.

المدرسة الصيفيّة الخاصة بالعام الـ10

تحتفل سَمِر بوردينج كورسِز هذه السنة بعامها الـ١٠. وخلال الـ١٠ سنوات الماضية، استضفنا في مدارسنا أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة من ١٣٥ بلداً من حول العالم! ويعود ٣ من ٥ من بين طلابنا إلينا كلّ سنة.

في السنة ٢٠١٨، استضافت سَمِر بوردينج كورسِز طلاباً من ٩٥ بلداً. وبفضل العدد المحدود الذي نخصّصه للمتحدثين من كل لغة، نستطيع أن نضمن للطلاب بيئةً متعدّدة الجنسيات تسمح لهم بالتطوّر.

مهارات الطالب اللامع

يقدّم جميع الطلاب خلال دوراتنا عرضاً تقديميّاً في إطار عروض “الطالب اللامع” ويعزّز هذا التحدي التعليميّ بناء الثقة بالنفس وتطوير مهارات التقديم، والبحث والعمل الجماعيّ بالإضافة إلى المهارات القياديّة.

سَمِر بوردينج كورسِز أوكسفورد (من عمر ٨ إلى ١٢ سنة)

تختص المدرسة الصيفيّة سَمِر بوردينج كورسِز أوكسفورد (SBC Oxford) في رعاية المتعلّمين الناشئين ودعمهم. وبفضل النسبة المرتفعة من أعضاء الكادر المدرسيّ الذين يهتمون بالطلاب (غضو ١ لكل ٥ طلاب)، نحن نقدّم بيئة تعليميّة آمنة وممتعة لجميع طلابنا. ستمنح مدرسة سَمِر بوردينج كورسِز أوكسفورد عطلة دراسيّة رائعة لابنكم/ابنتكم حيث سيستمتع جميع الطلاب بمزيج من دروس اللغة الانجليزيّة وببرنامج مصمّم بعناية من الأنشطة والرحلات.

” نتوقّع عادةً أنّ الأطفال يشتاقون بطبيعتهم إلى بيوتهم، لكنّ ابني يشتاق من الآن إلى أوكسفورد. لقد أمضى وقتاً ممتعاً جداً خلال إقامته لدرجة أنّه اختار فوراً الدورات التي سيتسجّل فيها السنة القادمة. أشكركم جزيلاً على السعادة التي أدخلتموها إلى قلب ’ماكس‘. نراكم في ٢٠١٩.”

ماتياس، ألمانيا

سَمِر بوردينج كورسِز كانفورد (من عمر ١١ إلى ١٥ سنة)

تقع سَمِر بوردينج كورسِز كانفورد (SBC Canford) على ساحل إنجلترا الجنوبيّ وتقدّم مجموعة واسعة من خيارات الدراسة. بإمكان الطلاب دراسة مادة اللغة الإنجليزيّة إلى جانب مادّة الأعمال، والعلاقات الدوليّة ومواد الـSTEM (أي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيّات). بذلك يستطيع الطلاب تطوير مهاراتهم في اللغة الإنجليزيّة إلى جانب دراسة موادهم المفضلة. وبعيداً عن غرف الصفوف الدراسيّة، يوفر الحرم الجامعيّ الكبير والجميل لمدرسة كانفورد المكان المثاليّ والمرافق المتميّزة التي تتماشى مع برنامج الأنشطة الذي نقدّمه.

“أريد أن أتقدم بشكري لكم ولجميع أعضاء الفريق العامل في مدرسة دوكس الصيفيّة العالميّة على تنفيذ مخيّم صيفيّ بهذه الروعة. لم تبن ابنتي فقط عديداً من الصداقات، بل اكتسبت أيضاً الكثير بتوسيع آفاقها الثقافيّة، وبتعزيز ثقتها بنفسها وبمشاركتها في العمل الجماعيّ.”

سهى، الأردن

هيدينجتن أوكسفورد (من عمر ١٣ إلى ١٦ سنة)

تُعدّ مدرسة هيدينجتن الموقع المثاليّ للطلاب المراهقين فهي تقع على بُعد ٢٠ دقيقة فقط بالسير على الأقدام من وسط مدينة أوكسفورد، وتوفّر فرصة لاستكشاف أبراج المدينة المتألّقة ذات الشهرة العالميّة. بفضل استضافة هيدينجتن أوكسفورد لأفراد يأتون من أكثر من ٥٠ بلداً من حول العالم، تعتبر المدرسة الصيفيّة في مدرسة هيدينجتن أوكسفورد المدرسة المثاليّة للطلاب الذين يرغبون بتطوير مهاراتهم في اللغة الإنجليزية داخل الفصول الدراسيّة وخارجها.

“لاحظت أن جنى قد استفادت كثيراً من تجربتها في سَمِر بوردينج كورسِز فهي طورّت حساً كبيراً من الاستقلاليّة مما نما من ثقتها بنفسها كما أنها بنت صداقات مع أشخاص لطفاء من جميع أنحاء العالم.”

هبة، مصر

كليّتيّ جامعة أوكسفورد (من عمر ١٥ إلى ١٧ سنة)

تدور صفوف المدرسة الصيفيّة في كليّتيّ جامعة أوكسفورد بين حرميّن جامعييّن تابعيّن لجامعة أوكسفورد. يقدم البرنامج الصيفيّ الدراسيّ للطلاب فرصة تجربة الحياة الجامعيّة في جامعة مرموقة ودراسة واحدة من الـ١٠ مواد الدراسيّة المقدّمة في إطار استعدادهم للمستقبل. خارج نطاق غرف الصفوف الدراسيّة، يتيح ’برنامج العلاقات الاجتماعيّة والرفاه‘ الواسع للطلاب إمكانيّة الاسترخاء وتكوين صداقات مع أشخاص من جميع أنحاء العالم. وسيشارك الطلاب أيضاً في ورشات عمل تعليميّة مرتبطة بالدورات الدراسيّة في لندن وسيستمتعوا بحفل تخرّج رسميّ عند استكمالهم للدورة.

“لقد أمضى ابننا خمسة فصول دراسيّة صيفيّة لديكم حتى الآن في دورات مختلفة من مادة اللغة الإنجليزيّة العامة والتحضير الجامعيّ، إلى الأعمال والعلوم الطبيعيّة. لقد كانت جميعها مفيدة للغاية وسمحت له باكتساب مهارات لا تقدر بثمن ساعدته على بناء الشخصيّة التي يتحلى بها اليوم.”

أناستازيا، النمسة

تحدّث إلى أحد المتخصّصين بدعم الطلاب اليوم